المعاناة في صورة

This slideshow requires JavaScript.

 

المعاناة في صورة
لمدة 3 أيام متتالية تكررت محاولتي لفك المقاومة التي أبدوها أهالي المنطقة ، و تفاجاءت بمدى رغبتهم بالحفاظ على خصوصية حياتهم ، حتى لحظات تصوير الشوارع فارغة لم تمر مرور الكرام ، واجهتني نبرات الرفض بشدة ، لم تكن تلك الصعوبة فقط ، مسافة الطريق البعيدة ، الخوف من المجهول ، غياب العنصر الأمني في تلك المناطق ، رهبة المواجهه مع الغرباء ، محاولة التسلل إلى حياة أناس رفض المجتمع تقبلهم ،
البدون هم فئة ولدت و ترعرت و عاشت على هذه الإرض بقصد أو دون قصد أصبحوا بلا هوية ، و أستمرت معاناتهم و تزايدت مع قيود القانون الذي لم يسمح لهم بالتعليم أو الصحة ، الزواج ، التملك أو حتى أبسط الحقوق ورقة تشهد بولادتهم الى الحياة ، لا يمكننا أن نتخيل أن هناك أناس لا يعلمون عن أعياد ميلادهم شيئا. الكلام لا يفي حق القضية مهما طال الشرح ، و لكن قد تكون أحيانا بعض الصور أبلغ من أي كلمات …

التصوير : إيقاف لحظة من الزمن إلى الأبد

تجربتي في العثور على قصة مصورة يميزها صعوبة إختيار الموضوع ، تغيرت أفكاري لأكثر من أربعه مرات حول إختيار القصة ، كوني فتاة في مجتمع محافظ لا يتقبل كثيراً التعرض لخصوصياته ، ولا يحبذ تناولها على صفحات النت خوفاً من التعرض لتشويهها او إستغلالها ، بجانب إفتقاري إلى الخبرة اللازمة في مهنة التصوير ، و عدم إمتلاكي لأي كاميرة حديثة تواكب التكنولوجيا ، و لكني اؤمن بأن قلة الإمكانيات كثيراً ما ترسى بالطموح إلى ساحل الإبداع ، و هذا بحق كان التحدي بالنسبة لي

و لا أنكر بأني وقعت  في شباك حيلة مؤجر الكاميرات ، و لا أخجل من ذلك فالمجرب سيكون يوماً أفضل من الحكيم ، وعدني بأني سألتقط صورة تنافس الطبيعة في دقتها و وضوحها ، و دفعت له المبلغ مبتسمه ، و تسارعت خطواتي إلى حدث التصوير ، و لم تكن الجودة كما وعدني  و لكنها كانت الصور الأولى التي ألتقطها في حياتي ، و كل تجربة أولى تبقى جميلة و مميزة مهما شابهها من قصور ، و لذلك أجد اللقطات التي صورتها ستبقى الأجمل و الأعمق في ذكرياتي
اللقطات تتضمن التعليقات التي توضح للمتصفح ما هي القصة التي أريد أن يعرفها الآخرون ، التجربة بإختصار : –
القضية           : لقطات من حياة فئة  البدون
موقع التصوير : منطقة الصليبية
مدة التصوير    : 3 أيام زيارة بدون تصوير – ساعتان في اليوم الأخير
Canon IXUS 130: نوع الكاميرة المستخدمة 
أبرز الصعوبات : رفض الجمهور

هذه التجربة منحنتي القوة ، و أثارت فيني مشاعر الإنسانية ، و علمتني بأن لو أكتفى العقل بالحديث المكرر ليس هناك أبلغ من الصورة لتعبر عن ما نريد ، و لا يمكن أن نتغافل عن أهمية التصوير في مهنة الإعلام ، فهي البديل المناسب حين لا يجد الإنسان ما يستحق من الكلمات
من لا يشكر الناس لا يشكر الله ، و الشكر و التقدير الذي أمنحه اليوم إلى دكتوري الفاضل عيسى النشمي هو مقدم ليس مني فقط ، و لكن من قلوب بعض الأخوة البدون الذين كانوا قد تمنوا أن تجوب يوماً كاميرة الواقع لتصور معاناتهم الذي لا يعلم عنها الكثيرون

Advertisements

About kumediastudent

kuwait unvercity student - media section
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s